Tuesday, November 08, 2005

الصنابير في الأسفل



حين أُصاب بتمزق رباطي الصليبي مثلاً فإني لن أستطيع الوصول إلى الصنبور بالصورة العلوية التي أمارسها دائماً، عندما كنت صغيراً كان الصنبور دوماً يفوقني طولاً، لكن هذا الطول انمحى تماماً لتحتل حقيقة نموي المرتبة العكسية من هذه الحقيقة، لكن ماذا لو كنت مصاباً حقاً بتمزق في الرباط الصليبي، فإني سأكون على العربة، أي موازياً للصنبور، هل ستتغير مشاعر الصنبور؟

الصنبور دوماً يبكي!

لماذا يبكي الصنبور؟

متأكد أن هناك الكثير ممن يتبركون به في مناطق مقدسة، وهناك أيضاً من يغذي به نشوة مفقودة، مع هذا فإني أتأكد أكثر أنه لم يزل يعاني نوبة البكاء، هذه المرة الصنبور لا يبكي تلك الأيدي المتسخة، أو الأرجل العطنة، الصنبور دوماً يتجاوز هذه التفاهات، ويبكي انحباسه في جسم حديدي يتأثر محتواه على حسب درجات الحرارة التي لا تكف عن العبث به.

إذاً ماذا علينا كي ننقذ الصنبور، ولأن الحلول تبدو جاهزة دائماً، فإنها أتت كالآتي مصحوبة أيضاً بأسلوب جديد للتفنيد:

1-نترك الصنابير مفتوحة.

الاعتراض: النباتات تغرق بالماء، مما يجعلها وافرة الخضرة، وهذا ما ينبغي ألا يكون، لأن الخضرة تقصر النظر.

2-تغلق الصنابير دائماً.

الاعتراض: زيادة في مستوى الجمادات، مما جعل مشروع الأنسنة يتوقف لكثرة الملفات الخضراء على رفوف الجمعية.

*ملحوظة: القرار الجديد، هو عدم استعمال الملفات الخضراء، واستبدالها بأبيض، كذلك الذي تطلبه وزارة تعليم البنات سابقاً، ووزارة التربية والتعليم حالياً، يرجى التقيد حماية لنظر الطلاب من القِصَر.

3-عدم إنشاء صنابير.

الاعتراض: أن هذا يؤكد سادية البيبسي وبقية المنتجات الغازية.

لتبقى الصنابير باكية، لأن أحداً لا يهتم بأن كنتم تبكون أم لا، كما أن أحداً لا يهتم بأن كنت أصبت بتمزق في رباطي الصليبي.

3 Comments:

Blogger نشرة أخبار القلب said...

لتبقى الصنابير باكية، لأن أحداً لا يهتم بأن كنتم تبكون أم لا، كما أن أحداً لا يهتم بأن كنت أصبت بتمزق في رباطي الصليبي.




يااااااه كلام عميق يا طلل
عميـــق جدا ومؤلم


حقا لا أحد يهتم

4:43 PM

 
Blogger Nada Jredat said...

ممكن هذا الموقع يساعدك بالموضوع

www.bey3.com

7:08 AM

 
Blogger monzer masri said...

صديقي .. شي حلو تعجب بجملة (يحسبني الدخان نافذة) ولكن كان شي حلو أكتر .. تشير إلى أنها لشاعر اسمه منذر مصري
-----
https://www.facebook.com/notes/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%8A-%D9%84%D9%8A%D8%B3%D9%8E-%D8%A8%D8%B7%D9%8A%D8%A6%D8%A7%D9%8B/%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B3%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AD%D8%B3%D8%A8%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AE%D8%A7%D9%86-%D9%86%D8%A7%D9%81%D8%B0%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D8%AF%D9%82%D8%A7%D8%A1-%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%A7-%D9%82%D8%AA%D9%84%D8%A9-%D8%B6%D8%AC%D8%B1%D9%82%D8%A8%D9%84%D9%83-%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%8B%D8%A8%D9%8A/442721149163205

4:34 AM

 

Post a Comment

<< Home